الرجل الذي اخترع مذكرات الإدمان

تقييمنا: ينصح به بشدة

التصنيف: 5 من أصل 5.

لقرون خلت، كان أكثر مسكن فعال للألم عرفه الإنسان. وارتبط اسمه برومنسية غامضة بفضل أوكار التعاطي وطرق تجارته التي تتقاطع مع السياسة والحكايات الأسطورية في الصين، ورؤى Kubla Khan لكوريدج.

يُشتق الأفيون من العصارة اللبنية لبذور الخشخاش غير الناضجة، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، تم عزل عنصر الأفيون النشط الرئيسي: المورفين. ومن ثم أدى اختراع الحقنة تحت الجلد إلى تسهيل عملية الولادة، والتخفيف من آلام جراح الجنود في ساحات المعارك، وكنا في الطريق لإدمان شيرلوك هولمز على الهيروين. لكن “اعترافات مدمن أفيون إنجليزي” المنشورة عام 1821 لتوماس دي كوينسي، ساهمت أكثر من أي عمل أدبي آخر في خلق رومانسية المخدر، ورسخت الصورة الرائجة لتعاطي الأفيون عن طريق إذابته في الكحول، وخاصة البراندي.

بدأ “اللجوء للأفيون” المصيري لكوينسي عام 1804، عندما ابتلعه لتخفيف الآلام الروماتيزمية. ويعيد صياغة هذا الحدث الروتيني ويضخمه إلى ملحمة شخصية فريدة من المحرمات، والإثم، والنشوة الإلهية والمعاناة الشيطانية. يتذكر: “في غضون ساعة، أوه! يا للسماوات! يا له من ارتقاء للروح الداخلية من أعماقها الدنيا! يا لها من قيامة في داخلي! … إنه ترياق … لمصائب المرء جميعها” بضع قطرات من اللودانوم كانت كفيلة باختفاء ألمه، وغادرته كل النزاعات الداخلية، المخاوف، القلق، والتخبط، تاركة هدوءً خارق الصفاء. بُعثت الحياة في ذكريات طفولته بمشهد روحاني، ولم يعد هناك شعور بالذنب يهرب منه باستمرار، ويمكنه السفر إلى الأبد عبر محيطات المتعة الفكرية الصرفة. كانت هذه هي الآثار المدهشة للودانوم، حتى شق الإدمان و”آلام الأفيون” المرعبة صدعًا مستطيرًا مع السعادة وراحة البال.

في سنوات مراهقته التكوينية، التي سرد عنها بوضوح في الاعترافات، تجول الشاب دي كوينسي بين جامعة أكسفورد وشارع أكسفورد المزدحم في لندن، وفي سن السابعة عشرة، شكل صداقة قوية مع مشّاءة شارع تبلغ من العمر 15 عامًا. عندما اختفت، ترصده شبحها، وبقي يتطلع طوال حياته إلى وجوه النساء التي لم يكن يعرفهن بحثًا عن حوريته المفقودة.

في أكسفورد، استهجن دي كوينسي الامتحانات الشفوية النهائية لأنها لم تجر باللغة اليونانية القديمة كما هو معلن. وخلص إلى أن الجامعة العجوز كانت دونه، و”لا يدين لها بشيء”. كان هذا واحدًا من العديد من المنعطفات الجامحة في حياة دي كوينسي ابن تاجر الكتان الذي جمع ثروته من وراء الثورة الصناعية المبكرة. توفي توماس الأب مبكرًا، تاركًا رعاية الأسرة لأم إنجيلية مرعبة كان توماس الأبن على علاقة سيئة معها طوال حياته. كانت والدته هي التي أضافت “De” السخيفة إلى لقب العائلة. احتقرها لقيامها بذلك لكنه احتفظ بالإضافة، حيث أسعده أن يخدع عامة الناس بتلك البادئة الفرنسية.

كان كوينسي من أوائل القراء الذين أدركوا أهمية الشعر الغنائي، ومن هنا جاء اتصاله الأول مع ويليام وردزورث في عام 1803. في رسالة تمت صياغتها بعناية، قدم نفسه كمعجب، وسعى لصداقة الشاعر وأعرب عن “حب مبجل”. عندما رد الشاعر في النهاية، كتب عن “مشاعره اللطيفة”، ونبه مراسله الشاب من أن الصداقة يجب أن تنمو مع الوقت والظروف، وقال إنه سيكون سعيدًا بلقائه. ومع الوقت أصبح كوينسي مستأجرًا لمنزل وردزورث السابق. من بين العديد من المنازل التي شغرها كوينسي، كان هذا المنزل الأكثر إرضاءً له- كان المنزل الريفي “مقدسًا” لـ وردزورث وشقيقته، دوروثي، واعتقد كوينسي أنه مبارك ليكون الساكن التالي للكوخ. سيعلمه الوقت ومعارف وردزورث الكثيرون عكس ذلك، لأنه أدرك أن الشاعر وأعماله يمكن أن يكون لها هويات مختلفة، وحتى متضادة. عندما انجرف وردزورث إلى البرودة والصمت، اكتشف دي كوينسي أن تلك القصائد الرائعة كانت من تأليف رجل يجمع بين الأنانية الهائلة مع اللؤم اللاإرادي. بينما كان لا يزال يعيش في كوخ وردزورث تزوج دي كوينسي من خادمته مارجريت سيمبسون وبدأ في تكوين أسرة كبيرة.

لمى خزي نفسه من خلال الزواج من خادمة منزلية، لم يعد يُتوقع من دي كوينسي شرب الشاي مع وردزورث كما أبلغه بذلك. وبعد أن ولدت ثمانية أطفال أحياء، توفيت زوجته مارغريت في وقت مبكر، منهكة بأعباء كونها السيدة دي كوينسي. والأسوأ من ذلك، إقصاء وردزورث للعائلة.

بعد 20 عامًا من العلاقة الحميمة مع حلقة وردزورث، غادر دي كوينسي البحيرات متجهًا شمالاً، ومخلفًا أطفالاً بؤساء عديمي الأم وراءه. في إدنبرة، رسخ نفسه في عالم أدبي نابض بالحياة، يسيطر عليه والتر سكوت وجيمس هوغ ومجلة بلاكوود. وجد طريقه لإنتاج سيل من المقالات الرائعة، لكن ريعها لم يكن كافيًا لإبعاد شبح الفاقة والجوع عن ذريته. وكان تناوله للأفيون في هذه السنوات يصل إلى 10000 نقطة من اللودانوم في اليوم.

لقد سخر أصدقاء دي كوينسي منه قبل أعداءه باعتباره طفيلي أدبي. ووصف وردزورث مساعده السابق، في العقود الأخيرة من حياته، كصوت مزعج ورهيب. في هذه الأثناء كان دي كوينسي يكتب – في منفاه الوحيد في إدنبره – “ذكريات البحيرة”، والتي بدونها، كما يقول المؤرخ ويلسون، لم يكن لوردزورث، في التاريخ الأدبي، أكثر من “شخصية مجهولة في معطف أسود”. كان دي كوينسي هو الذي وثق حقائق مظهر وردزورث “القذر” وانتحالات كوليردج الأدبية، وانتقد بلا رحمة لجوء زميله للأفيون من أجل “الأحاسيس الفاخرة”. رغم ذلك، وعلى عكس ويليام هازليت، لم يكن دي كوينسي كارهًا حقودًا أو انتقاميًا بقدر ما كان محبًا مُحبَطاً.

أمضى سنواته الأخيرة مع عائلته في لاسواد، جنوب أدنبره، حيث حصل على حقوق الملكية من الطبعات الأمريكية والبريطانية لعمله. عندما توفي عن عمر يناهز الرابعة والسبعين، كان لا يزال يتناول الأفيون، وعَمرَ أكثر من جميع معاصريه تقريبًا.

ذهب دي كوينسي إلى أبعد مما ذهب وردزورث، وحتى كوليردج- إلى أماكن خطرة لم يذهب إليها غيره. كان مفتونًا بالشياطين التي تحررت على الهامش المظلم للحركة الرومانسية. حتى أنه أشاد بالقتل في مقالاته الأكثر جموحًا باعتباره واحدًا من “فنون” الحياة الدقيقة. كان فعل قابين، مثل الأفيون، طريقًا ملكيًا إلى اللاوعي البشري.

ترسخ إنجاز دي كوينسي كعمل أدبي فارق هلل له غوغل، بودلير، وإمرسون، ودفع بلزاك لكتابة مذكرات مشابهة، كما وأثرت تقنياته الاستبطانية في العديد من الكتاب اللاحقين، من إدغار آلان بو وفرجينيا وولف إلى بوب ديلان وبول مولدون.

كتبتها: سابين عيسى