ماذا أقرأ بعد العمل بدلاً من مشاهدة التلفاز؟

عندما تعود من عمل مرهق وترغب في تصفية ذهنك، هناك الكثير من الخيارات التي يمكن أن تلجأ إليها – أفلام مضحكة، مسلسل خفيف، أغاني محبوبة، شوكولاتة، وبالطبع الكتب. في الحقيقة، تشير العديد من الدراسات أن القراءة هي الأقدر على تخفيف التوتر من مشاهدة التلفاز أو ألعاب الفيديو أو حتى المشي بأضعاف. وبهذه الروح، نقدم في هذه الكتب الخفيفة والمفيدة للنظر فيها. لقد جلبت لنا الراحة والعزاء بسبب حكمتها وروح الدعابة، ووجهة نظر المؤلفين، وروحهم ولغتهم. إنها كتب نحبها ونشاركها معك على أمل أن تجلب لك بعض الراحة أيضًا.

لنبدأ ببعض الروايات التي ستجعلك تبتسم.

Catch-22 جوزيف هيلر

ليس مجرد عمل كوميدي عبقري، ولكن سخرية ذكية من البيروقراطية العسكرية التي من المحتمل أن تتناغم مع بعض جوانب الحياة المكتبية الحديثة أيضًا. ستساعدك بالتأكيد على نسيان ضغوط اليوم، وقد تستدعي بعض الحنية لذكريات المراهقة.

جيم المحظوظ، كنغزلي إيمس

واحدة من أظرف الروايات التي كتبت إطلاقًا؛ تتحدث عن أكاديمي يعاني العديد من المشاكل في عمله ويقع في غرام زميلته دون أن يعرف كيف يقترب منها.

رجل يدعى أوف، فريدريك باكمان

يجد رجل غاضب، ولكن محبوب، عالمه المنعزل مقلوبًا على رأسه عندما تنتقل عائلة شابة صاخبة إلى البيت المجاور. رجل يدعى أوف هو قصة حب واتصال، عن التحول نحو بعضنا البعض بدلاً من الابتعاد. رواية جميلة ومضحكة وغير متوقعة.

قلق السعي إلى مكانة، آلان دي بوتون

إن لم تكن في مزاج لقراءة رواية، فهذا واحد من أجمل الكتب الغير-خيالية مع جمعه بين الأفكار العميقة والأسلوب السهل الذي لا يوجع الرأس. يظهر لنا بوتون فيه مدى سعة معرفته واطلاعه، ومدى وفرة وأناقة وأصالة أفكاره.

إن أعجبك مسلسل تلفزيوني شاهدته وترغب في قراءة كتاب على نفس النمط فهذه القائمة ستساعدك أيضًا.