رحلة حول غرفتي

تقييمنا: ينصح به بشدة

التصنيف: 5 من أصل 5.

إن كتاب A Journey Around My Room المضحك والفلسفي والمدروس والفكاهي بشكل ذكي، يتبع De Maistre وهو يرتدي ملابس السفر ويرتحل من سريره الوردي والأبيض إلى كرسيه، وإلى مكتبه. لكن ملذات مسار الرحلة تكمن في مكان آخر. كما أعلن عند الانطلاق لأول مرة، بدعوتنا: “سوف نسافر في مسيرات قصيرة … نستسلم بمرح لخيالنا، وسوف نتبعه حيثما يشاء أن يقودنا.”

محكومًا بالإقامة الجبرية لمدة 42 يومًا في عام 1790 بسبب مبارزة مع ضابط زميل عشية كرنفال، ينسج الكونت كزافييه دي مايستر (يجب الانتباه للتفرقة بينه وبين أخاه جوزيف دي مايستر الفيلسوف التشاؤمي الخطير) مزيجًا غريبًا من المذكرات الخيالية وبيان ضد السفر. تقلد حكايته بالحجم السردي والتركيز والتضخيم الطريقة التي ابتكرها لورانس ستيرن، ويصر بحيوية رائعة على أن رحلته من الكرسي الوثير إلى السرير، على سبيل المثال، ليست أقل خطورة أو روعة من الحملات الاستكشافية لماركو بولو، أو Bougainville أول ملاح فرنسي يدور حول العالم ومؤلف مذكرات “رحلة حول العالم” (1771)، وهي مصدر إلهام لحركة التنوير من ديدرو إلى روسو.

رحلة مايستر غير خطية. في وقت ما، يُصدم دي مايستر بمتسول خارج نافذته، ويسقط مندهشًا من المنظر على كرسيه، ليرقد هناك لعدة فصول بينما يفكر في معاملة المشردين في المدن وقلب الناس القاسي. في نقطة توقف أخرى، ينام بجوار النار ويحلم بأن أبقراط وأسباسيا وأفلاطون وبريكليس يجلسون معه حول النار، باستثناء بريكليس، الذي “بقي وحده واقفاً ليقرأ الجرائد”.

جميع فصول الكتاب عبارة عن جواهر صغيرة مصقولة، مقالات في صور مصغرة. ويأتي إحساسه الكوميدي بأشكال متنوعة. في بعض المشاهد التي يتصرف فيها بصبيانية مع خادمته الحكيمة والمريضة Joettetti يذكرنا بتصرفات شارلوك مع السيدة هدسون. في أحيان أخرى ينغمس في الكتابة الوصفية حول موضوعه، أو يعلن أنه لن يكتب فصلاً كاملاً عن زهوره الجافة – لأن ذلك بالكاد يستحق العناء – ثم يفعل ذلك. يصف النقوش على جداره، ويستنتج أن الرسم هو أنبل الفنون. وفي خضم الأعمال الدرامية والأحلام ورحلات الهوى والتأملات والتعليقات الاجتماعية التي تشكل معاني متعرجة، تنشأ أطول نكتة في الكتاب من فلسفة دي مايستر للروح والجسد. أو كما يسميها، “الروح والوحش”، أو “الروح والآخر”. ذلك أنه بينما يُحتجز “الآخر”، فإن روحه (أو عقله) يمكن أن تسافر إلى حيث تريد.

تشرح هذه الفلسفة أيضًا كيف قد يستمر وحشنا في قراءة الكلمات على الصفحة بينما تتجول عقولنا ولا يمكننا تذكر كلمة واحدة بعد ذلك. أو كيف أنه عندما انطلق دي مايستر في أحد الأيام إلى قصر الملك، فقد وثق بـ”وحشه” في نقله إلى القصر بينما تمتعت الروح “بتأملاتها في الرسم”.

إن إثارة الترقب الفنية وسعادة الكونت في إرباك توقعات القراء تعلن عن الرحلة باعتبارها انعكاسًا لرحلة دي بوغانفيل- عينة من طرافة تريستن شاندي المصقولة والنبيهة، التي تتحدث فيها المونولوج الجوال عن أدق التفاصيل والمباهج في العزلة.

في حين أن “رحلة حول غرفتي” مخلصة بلا داعٍ لـ Sterne، فإن الرحلة تنحرف في اتجاه أقل هوسًا. أسلوبه مألوف بما يشبه شعرية الأعمدة الصحفية:

يا للعزلة الحلوة! لقد عرفت السحر الذي يدمنه المعجبون بك. ويل للرجل الذي لا يستطيع أن يكون وحيدا لساعة واحدة من حياته دون أن يشعر بعذاب الملل، والذي يفضل، إذا كان لا بد منه، التحدث مع الحمقى عوضًا عن نفسه!

بعد حبسه، ترك الكونت مخطوطة الرحلة مع شقيقه جوزيف وانضم إلى الجيش الإمبراطوري الروسي، وشرع في جولة خدمة نقلته من جورجيا إلى المستعمرات القوقازية. ووجد نفسه في مكائد المهنة العسكرية كضابط أركان وأحد المقربين من الجنرالissimo Suvorov، المعروف بجزار براغ- ويبدو أن الكونت قد تُرك غير عالم بحقيقة نشر “الرحلة” في عام 1795. في الواقع، يبدو أنه لم يولِ اهتمامًا كبيرًا لمصير مكانته الأدبية بشكل عام. بصرف النظر عن رحلات العودة القصيرة إلى مسقط رأسه تورينو، أمضى بقية حياته في روسيا.

في انتهاك الجدية الجسيمة لعزلته، فإن الكونت يدافع عن الخصوصية وملذاتها – الحميمة التي تقع خارج شعاع البحث الذي لا ترحم في عصر التنوير. وفي نفس الوقت وعلى الرغم من مديحه للعزلة، تظهر تلميحات تذكرنا بأنه في الواقع، يشعر بالملل بشكل لا يصدق، وربما يكون غاضبًا بعض الشيء (قد يبدو الإحباط الجنسي عاملاً أيضًا). هناك سخرية المفارقة هنا، مثل كعكة متعددة الطبقات، وجمال هذا العمل يكمن في ذلك.

اليوم لدينا طرقنا الخاصة لدخول العزلة. آخرها هو عطلة نهاية الأسبوع الخالية من وسائل التواصل الاجتماعي، أو كل الانترنت، أو حتى ايقاف الأجهزة تمامًا كنوع من أيام السبت التكنولوجي- لأن الغرفة وحدها لم تعد كافية لضمان الخصوصية أو العزلة. لم يعد من الممكن الانعزال عن العالم الخارجي بقفل بسيط للباب؛ هناك الكثير من التعديات. هذا لا يعني أن هناك شيء خاطئ في مواقع التواصل أو سماعات الواقع الافتراضي أو منصات متابعة المسلسلات، لكن مثل هذه التحولات يجب أن توحي بالحذر بشأن قدرتنا على سماع، على حد قول الكاتب الأدبي التشيكي الكبير بوهوميل هرابال، هدير وحدتنا.

الكتاب مجاني بالإنجليزية

كتاب ذو صلة أيضًا: غاستون باشلار عن شعرية الأماكن