الغداء العاري

تقييمنا: مناسبة لمحبي الأدب التجريبي

التصنيف: 3 من أصل 5.

قراءة “الغداء العاري” هو عمل عنف ضد نفسية الفرد. حتى جاك كيرواك، الذي اقترح عنوان الكتاب ونضد النص، قال أن الرواية سببت له الكوابيس. لكن صور الرواية الوحشية والسرد اللاخطي والتكرار وغياب الحبكة تجعله شيئًا أسوأ من الكوابيس – تجعل الرواية مملة، بل ومُحرجة.

كان بوروز رجلاً فظيعًا كما كان محبوبًا. لقد تمتع بتربية مريحة جدًا في سانت لويس، حيث اخترع جده آلة المحاسبة، وحصل نتيجة لذلك على مصروف جيد لفترة طويلة من حياته، لكنه أصر بشكل واضح: “لم نكن أغنياء”. كان لديه ولد لم يعتني به، ووالدة الطفل جوان فولمر، رماها بالرصاص وقتلت أثناء لعب “ويليام تيل” مخمورًا. ومما زاد الطين بلة، أنه قضى معظم حياته في الكتابة في تمجيد الحادث، متخيلًا أن ما يسمى بالروح الشريرة قد تلبسته وتحكمت بيده. حتى انه حاول القيام بعملية “طرد للأرواح” في مرحلة متأخرة من حياته كما ورد في السيرة التي وضعها مايلز.

الرواية مكتوبة بإسلوب ” hard-boiled” وهو اسلوب يقلد، وغالبًا ما يسخر من، قصص التحقيقات الكلاسيكية. تدور الرواية في وعي رجل واحد، وليام لي، الذي يتعاطى المخدرات. الشخصيات الرئيسية، إلى جانب لي، هي صديقه بيل غينز (الذي يبدو أنه يتحول إلى امرأة تدعى جين)، والعديد من أعضاء فرقة المخدّرات، وخاصة برادلي “المشتري”، والدكتور بينواي وهو طبيب دجال يعالج لي، واثنان من المصورين، أ. ج. رجل كرنفال محتال، وبحار عربي يدعى أحمد. تنتقل المشاهد، بشكل متحول، من نيويورك إلى شيكاغو إلى سانت لويس إلى نيو أورليانز إلى المكسيك إلى مالمو، السويد، البندقية، وتتحول الهويات البشرية بشكل سريع مشابه. الكائنات التي تحيط بـ “لي” تبدو أشباحاً شريرة معروضة على الشاشة العريضة لوعيه من نظرة جماعية. هذه “الشخصيات”، بالمعنى العام للمصطلح، هي أصوات داخلية منتجة ضد إرادة المُنتج، والذي أصبح دمية لهم.

إن أفضل مقارنة للكتاب، مع أفعاله الجنسية الغريبة، هو السيرك. يسير السيرك لكنه دائمًا ما يكون هو نفسه، وهذه هي صورة بوروز الساخرة للحياة العصرية. عرض من المتلاعب الشامل، الذي يظهر في سلسلة من الأشكال. لا يمكن أبدا أن تكون السيطرة، كما يقول بوروز، وسيلة لأي شيء سوى سيطرة أكثر- مثل المخدرات، ويتم إعادة تنشيط الدائرة المفرغة للإدمان، في جميع أنحاء العالم، بعروض جانبية في المجال السياسي و “الاجتماعي”- مع أن “الاجتماعي” هنا مثل “التاريخي” اختفى، لأن كل شيء أصبح آليًا. الجميع مدمن من نوع أو آخر، كما يمكن للناس في الواقع أن يقولوا عن أنفسهم، بكل تسامح: “أنا مدمن على الكلمات المتقاطعة، مدمن على الواي فاي.. إلى آخره”. الجنوب الأمريكي مدمن على القتل والإكراه، والعادات الشعبية الجنوبية المتمثلة في حرق داكني البشرة تتكرر طوال الكتاب كنوع من كرنفال مع ألعاب نارية. كما أن السيرك بأقفاصه من الحيوانات البرية خطير، مثل السيرك البشري في رواية بوروز؛ قد يقع حادث، مثلما عندما ثار المخ الإلكتروني في مختبر الدكتور بينواي، ليهرب المشوهون ويختلطوا مع مواطني فريلاند الخاضعين للسيطرة في أعمال شغب عامة.

ولكن لا يمكن أن نتصور أن كتابة بوروز كان لها تأثير كبير على أي شخص. “الغداء العاري” هو ظاهريًا حول الإدمان و “السيطرة”؛ جادل بوروز ومريدوه بأن أفكار الإعدام الإباحية تمثل هجاءً رمزيًا لعقوبة الإعدام، لكنه في الحقيقة، يتعلق بالصدمة من أجل الصدمة، كما هو ظاهر للشباب اليافعين الذين تميل الرواية إلى جذبهم.

هو واحد من تلك الأعمال المؤسفة التي يجب الدفاع عنها على أساس أنها تعمل بشكل جيد لما وضعت للقيام به، مع عدم إيلاء الاعتبار لما إذا كان ما يجب القيام به هو ما يستحق القيام به. إنه يشبه الكابوس إلى حد بعيد. المفردات الخاصة به محدودة بشكل مثير للشفقة، حيث تظهر “الحشرة” و “الانتصاب” و “الضمور” كصفات مرارًا وتكرارًا، سواء أكان لها أي معنى أو لا؛ يصل الخيال المتقزم بشكل انعكاسي إلى ثقافة الدواء والتقاليد الطبية أو الأنثروبولوجية. وكل شيء مختصر، وكل الجمل أساسية رغم أن سلاطة اللسان والتهجم على الكل لا يعني أنك قلت أي شيء مفيد أو مثير للاهتمام حول العنصرية أو انتهاكات القانون.

لكن ما ينقذ الغداء العاري ليس الجدية الأدبية، ولكن فكاهته. وهي روح فكاهة أمريكية غريبة، متحررة وخبيثة في وقت واحد. بعض هذه النكات عن الجيش والمؤسسات السياسية وبعضها عن طريقة تناول المخدرات كما اعتدنا رؤيتها في الأفلام، والكثير منها نكات لغوية تضيع في الترجمة. مسرحية هزلية كهذه قد ترتفع إلى حد الجنون، كما لو كان في فيلم ماركس براذرز أو في فيلم كلايتون وجاكسون. إن تأثير الهرج والمرج الذي يفتح أبواب الجحيم على مصراعيها، مع البهلوانيين، المشعوذين، الساحر، السيدة المقطوعة بالنصف، لاعب البيانو، الكوميديين، هو أحد الأمور المفضلة لدى بوروز ومكافئ لنهاية المسرحيات الهزلية القديمة.

تأثير مفضل آخر، مع بوروز، هو التحول أو الميتامورفوسيس. يتحول الأشخاص إلى أشكال حيوانية، أو سرطان البحر أو حريش ضخم، أو إلى بعض الوحوش التي لا توصف مثل برادلي وكيل المخدرات الذي يتحول إلى آكل لحوم غير معروف. هذه التحولات، بالطبع، هي عقوبات نتيجة الانغماس في العربدة وأعمال الشغب. وتأثير التحول، سواءً أكان سريعًا أو بطيءً، هو هجمات سرطانية. النمو والتدهور هما نفس الشيء: الإنسان “يتدهور” أو “ينمو” داخل غابة واحدة.

اشتهر الكاتب تيري ساذرن بالقول أن الغداء العاري هي: “سخرية مدمرة لكل ما هو زائف وبدائي وشرير في الحياة الأمريكية الحالية”. إنه قول قريب جدًا من الدقة، لأن هذه الرواية تُمكّن بطريقة أو بأخرى من الكشف ثم السخرية من كل دافع سلبي ونفاقي يكمن في الثقافة الأمريكية والنفسية الجماعية للبلاد. ومع ذلك، لم تكن فطنة بوروز هي التي أثارت غضب النظام القانوني في الولايات المتحدة، ولكن سرده وتفاصيله غير المعترف بها لممارسة الجنس المثلي، والذي تفوق بسهولة على سرد نظيره هنري ميلر في طبيعته الحماسية والجرافيكية.

على الرغم من أن رواية Naked Lunch جلبت المقاضاة في كل من بوسطن ولوس أنجلوس، إلا أن السابق هو الأكثر شهرة، وإن لم يكن لأي سبب آخر سوى حضور كل من ألين غينسبرغ ونورمان ميلر، اللذين شهدا في دفاع الرواية. على الرغم من الإشادة الحماسية والعاطفية أحيانًا من هؤلاء الكتاب، حكم على “تناول الغداء العاري” بالفحش من قبل محكمة بوسطن. ومع ذلك، تم إلغاء هذا القرار من قبل المحكمة العليا في ولاية ماساتشوستس. وكان لهذا الحكم في نهاية المطاف تأثير عميق على قوانين الفحش في البلاد وفجر الأبواب أمام مشروعية المواد الجنسية الصريحة.

في حين أن هذه المحاكمات كانت مهمة من الناحية الاجتماعية، فإن الغداء العاري تحتفظ بسحرها بسبب طريقة كتابتها ولأن Burroughs تناولت الموضوعات التي لا تزال ذات صلة كبيرة حتى في أيامنا هذه، وتم الاعتراف بالرواية من قبل عدد كبير من النقاد والقراء باعتبارها عملاً فارقًا من الأدب.