أفضل الكتب لقراءتها في الشتاء

عندما تصبح الأيام أقصر، الطقس أكثر برودة، ويبدو أن الطبيعة كلها تدخل في وضع السبات، لا يوجد شيء مثل التمسك بكتاب جيد. عندما يكون الجو باردًا، تكون القراءة حقًا واحدة من أفضل أشكال الرعاية الذاتية.

هذه الكتب كلها تدور حول العثور على الدفء الداخلي في أحلك وأبرد شهور السنة:

ثلج، أورهان باموق

قد يبدو هذا الترشيح كلاشيه بسبب عنون الرواية ولكن هذا الكتاب، حقيقة، من أكثر الروايات المناسبة للشتاء لسببين: أولاً، تدور أحداث الرواية في قرية تركية يغطيها الثلج ثم تنفصل عن بقية العالم بسبب عاصفة، ويقضي الناس معظم وقتهم متنقلين من مقهى دافئ لآخر، مما يجعل قراءتها في الصيف، على الشاطئ مثلاً، غريبة بعض الشيء. ثانيًأ، العمل طويل ولكنه ممتع وسلس للقراءة. لذا، هو مناسب جدًا ليالي الشتاء الطوال.

الناب الأبيض، جاك لندن

تبدأ مغامرة هذه الرواية بالكلب وهو يستمتع بدفأ منزله بتفاصيل وإسلوب لندن الحميمي والمؤثر الذي يدفأ القلب. هل هناك سبب مقنع أكثر؟

الهوبيت، تولكين

لا أحد قادر على أن يقنعنا بترك راحة ودفأ المنزل والخروج في مغامرة رائعة أكثر من العظيم والفريد تولكين.

الساطع، ستيفن كينغ

روايات ستيفن كنيغ، بشكل عام، مناسبة لليالي الطوال والضباب والمطر وغيره ولكن جو هذه الرواية المعزول والمثلج يجعلها أفضل رواية رعب لقراءتها خلال الشتاء.

جريمة في قطار الشرق، أجاثا كريستي

بينما تعصف الثلوج خارج القطار، فإن الأمر متروك لـ Poirot لحل لغز القتل ومعرفة من قتل الرجل الأمريكي المسن، صموئيل راتشيتس. لا يمكن مقارنة أي فيلم أو عمل تلفزيوني مع سرد قصّة كريستي على الورق، لذا إذا كنت تعرف القصة أم لا ، فهي تستحق القراءة.

نشيد عيد الميلاد، شارلز ديكنز

 تتبع قصة رجل بائس يدعى إبنيزر سكروج، الذي يزوره شبح شريكه الراحل جاكوب مارلي، وأرواح عيد الميلاد الماضي. يستكشف ديكينز في هذا العمل قضايا الأنانية والإحسان ومعاملة الفقراء وأهمية الخلاص. إنه يتعامل مع الأسئلة الكبيرة للحياة مع التقاط إحساس بإحياء الأعياد عن طريق التركيز على التجمعات العائلية والكرم الاحتفالي.

لو أن مسافرًا في ليلة شتاء، إيتاليو كالفينو

إذا كنت تبحث عن قراءة أكثر عمقًا، فهذا الخيار لك. تأخذك الروية في محاولة للعثور على قصة حقيقية وما يعنيه أن تحب القراءة حقًا، بإسلوب كالفينو المميز والذي لا يخلو من أفكار مهمة. إنها الرواية المثالية للالتفاف حول النار والاستمتاع بها.

في جبال الجنون، لوفكرافت

أسس Lovecraft أصالة وتميز خياله الرائد في عام 1931 من خلال عمله الأساسي للرعب الخارق: “في جبال الجنون”. إن القصة المروية كمذكرات عن الاكتشافات الغريبة لبعثة أنتاركتيكا تقشعر له الأبدان. هي معلم رئيسي لأدب الرعب.